دراسة في جامعة كربلاء تناقش التأثيرات البيئية لنبات الشمبلان في ازالة بعض المعادن الثقيلة

ناقشت رسالة ماجستير في كلية العلوم بجامعة كربلاء عن التأثيرات البيئية لنبات الشمبلان ceratophyllum demersum L في ازالة بعض المعادن الثقيلة وتشخيص التغايرات الوراثية المحتملـــة باستخدام مؤشرات جزيئيــة، بحضور عميد كلية العلوم الأستاذ المساعد الدكتور جاسم حنون هاشم و المعاونين العلمي والاداري ورئيس قسم علوم الحياة للطالب حسين علي خليل .

تهدف الدراسة تقييم كفاءة نبات الشمبلان في إزالة بعض المعادن الثقيلة من خلال قياس تراكيز المعادن الثقيلة في المياه و قياس تراكم المعادن الثقيلة في أنسجة النبات بعد معاملته و تشخيص التغايرات الوراثية التي قد تحدث للنبات نتيجة التعرض لهذه المعادن من خلال استخدام بعض المؤشرات الجزيئية.

استنتجت الدراسة ان نبات الشمبلان أثبت كفاءته في ازالة المعادن الثقيلة من المياه اذ لوحظ ان أعلى نسبة ازالة كانت لمعدن الرصاص وتلاه معدني الكادميوم ثم النيكل و ازدياد معدل تراكم المعادن الثقيلة في انسجة النبات بزيادة المدة الزمنية للتعرض و ازدياد معامل التركيز الحيوي بزيادة المدة الزمنية للتعرض فضلا عن ان حامض النووي قد يتضرر بسبب التعرض لعوامل الإجهاد ويمكن إظهار الاختلافات من خلال عدد الحزم اعتمادا على المؤشرات الجزيئية فكلما زاد تركيز المعادن زادت الاضرار على الحامض النووي.

اوصت الدراسة باستخدام نبات الشمبلان في الإزالة الحيوية للمعادن الثقيلة المطروحة من فضلات المصانع والمياه الثقيلة تكـون بصـورة متجمعة بتصميم وحـدات معالجة خاصة لهذا الغرض و أجراء بحوث جديدة على النباتات المائية الأخرى المنتشرة في البيئة العراقية لمعرفة قابليتها على الإزالة الحيوية للمعادن الثقيلة فضلا عن تطبيق تقنية المعالجة النباتية لإزالة الملوثات من المياه كونها صديقة للبيئة وقليلة التكلفة يمكن تطبيقها بعد تخفيف المياه الملوثة لزيادة كفاءة النبات في المعالجة .